2017-11-08-PHOTO-00000309

Dr. Al-Nory is a technologist, academician, and expert in clean water and clean energy resource management and strategic planning

She is an advocate for women empowerment, women in Clean Energy, and women in STEM (Science, Technology, Engineering, and Mathematics). She worked in Massachusetts Institute of Technology (MIT), USA as postdoctoral fellow from 2013 to 2015 and as a visiting scholar in Department of Mechanical Engineering in MIT from 2016 until present.

Dr. Al-Nory currently serves as Provost of Effat University, Saudi Arabia. She serves as an editorial board member in a number of journals including Nature NPJ Clean Water Journal and Advisory Board member in MIT Technology Review Arabia. She spoke as a keynote speaker at many international events and conferences, and served as a jury member at many national and international prizes.

Research and Projects

Dr. Al-Nory is an established researcher with published research and national and international research collaborations. Her research interest includes development of optimization models and analytical tools for strategic planning of clean water and clean energy, and electricity supply chain. She is also experienced in strategic policy development. She is the Lead Author of a policy brief for the G20 2020 Engagement Groups, Think Tank 20 (T20) Climate Change and Environment Task Force and a member in Science 20 (S20) Circular Economy Task Force.

She led a number of solar energy projects including Effat University first two installations of grid-connected 20.15 kWp and 17.4 kWp Rooftop Solar Photovoltaic (PV) systems in collaboration with industrial partners.

Emergency Call

+07 554 332 322

Awards

Dr. Al-Nory received recognition from multiple international organizations, among these:

RECENT NEWS

NEWS FROM MEDIA

RECENT UPDATE

Latest Videos From Our Panel

Our Latest Update

Social Media Feeds

Women in Clean Energy in Saudi Arabia

Women in Clean Energy in Saudi Arabia is a learning community of enthusiastic women who are actively engaging to advance Clean and Renewable Energy in Saudi Arabia. The group members work together on various platforms to share information on Clean and Renewable Energy and best practices worldwide. The group members engage in activities to provide local perspective on Clean and Renewable Energy, propose initiatives to engage more women in the energy sector, and lead new generation of women in clean energy by example. The group members share job opportunities and promote local clean and renewable energy companies employing women in the field.

If you are interested in becoming a member, use this form

Women in Clean Energy in Saudi Arabia

Dr. Malak Al-Nory, Group Founder, and Provost of Effat University

Group Leader and Steering Committee Chair Provost of Effat University and Visiting Scholar at Massachusetts Institute of Technology

Rana Faqihi, Corporate Communication Unit Head, Ministry of Energy

Abeer Alharbi, Energy Efficiency Analyst, EDF

Areej Shahin, Head of Corporate Performance, KACARE

Asma Alzahrani, Energy Sustainable Development Specialist, Wahaj

Dr. Khulood Rambo, Faculty, Effat College of Engineering

Dr. Khulood Rambo, Faculty, Effat College of Engineering

حصلت الدكتورة ملك طلال النوري على الدكتوراه في تقنية المعلومات من كلية الهندسة من قسم الحاسب الألي من جامعة جورج ميسون في الولايات المتحدة الأمريكية بعد أن أكملت دراستها الجامعية ودرجة الماجستير في الإدارة العامة من جامعة الملك عبدالعزيز في جدة. د. ملك تشغل حالياً منصب وكيلة الشؤون الأكاديمية في جامعة عفت بعد أن عملت كعميدة الدراسات العليا والبحث العلمي في نفس الجامعة. وهي أيضا أستاذ مساعد في قسم نظم المعلومات في كلية الهندسة في جامعة عفت حيث بدأت كعضو هيئة تدريس منذ عام 2010.

الاهتمامات البحثية للدكتورة ملك تكمن في مجال النمذجة والمحاكاة لسلاسل التوريد و توجيه القرارات مع التركيز على نماذج البرمجة الرياضية للتخطيط الاستراتيجي والتشغيلي. في السنوات الأخيرة ، ركزت اهتماماتها البحثية في نمذجة أنظمة تحلية المياه والاستفادة المثلى مما أدى إلى حصولها على الزمالة من مركز المياه النظيفة و الطاقة النظيفة في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا المقام بالتعاون مع جامعة الملك فهد للبترول والمعادن لتكون بذلك أول باحثة سعودية في برنامج الزمالة المذكور بعاليه وأول باحثة سعودية في المجال العلمي لدراسات تحلية المياه.وبذلك أثبتت د.ملك أن المرأة السعودية قادرة على الدراسة في مجالات علمية وتقديم أبحاث على مستويات أكاديمية عالمية حيث حصلت عدة جوائز من أهمها تثميل المملكة العربية السعودية في برنامج التعاون الدولي في الطاقة النظيفة “رواد الابتكار”.

الاهتمامات البحثية للدكتورة ملك تكمن في مجال النمذجة والمحاكاة لسلاسل التوريد و توجيه القرارات مع التركيز على نماذج البرمجة الرياضية للتخطيط الاستراتيجي والتشغيلي. في السنوات الأخيرة ، ركزت اهتماماتها البحثية في نمذجة أنظمة تحلية المياه والاستفادة المثلى مما أدى إلى حصولها على الزمالة من مركز المياه النظيفة و الطاقة النظيفة في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا المقام بالتعاون مع جامعة الملك فهد للبترول والمعادن لتكون بذلك أول باحثة سعودية في برنامج الزمالة المذكور بعاليه وأول باحثة سعودية في المجال العلمي لدراسات تحلية المياه.وبذلك أثبتت د.ملك أن المرأة السعودية قادرة على الدراسة في مجالات علمية وتقديم أبحاث على مستويات أكاديمية عالمية حيث حصلت عدة جوائز من أهمها تثميل المملكة العربية السعودية في برنامج التعاون الدولي في الطاقة النظيفة “رواد الابتكار”.
.”تقول د.ملك “دعم المرأة السعودية في مجالي العلوم و الهندسة يعتبر من أهم اولوياتي
كما تقول “أثبتت المرأة السعودية تفوقها في العديد من المجالات بما في ذلك التعليم والطب والصناعة لذلك على المرأة السعودية أن تقدم على الدراسة والعمل في مجال الهندسة، والعلوم، والتكنولوجيا أيضاً. المرأة السعودية ليست وحدها التي تحجم عن دراسة تلك المجلات وبالتالي فإن القضية هي قضية عالمية، ولكن آمل أن تستطيع المرأة السعودية أن تثبت أننا قد حققنا تقدما كافيا للتغلب على هذه التحديات. في معظم الموتمرات التي أقدم فيها أبحاثي يكون عدد محدود جداً من السيدات، ناهيك عن السيدات السعوديات ولكن ذلك لن يمنعني من مواصلة دراساتي العلمية وتقديم دعمي لطالباتي وغيرهن من الإناث السعوديات ليصبح لديهن الثقة في التفوق في هذه المجالات.”

كنت أول زميل ابن خلدون في مركز المياه النظيفة والطاقة النظيفة في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا وجامعة الملك فهد للبترول والمعادن. يتم تقديم هذه الزمالة للمرأة السعودية من خلال أفضل جامعة في العالم في مجال العلوم والهندسة لإجراء بحوث والتعاون مع أفضل باحثين في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا. الزمالة في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا والمقدمة من خلال جامعة الملك فهد للبترول والمعادن منحتني الفرصة للعمل في بيئة علمية وتعليمية على مستوى عالمي وسمحت لي ببناء صلات مع أرقى مجتمعات البحث العلمي. وكانت هذه الفرصة بلا شك أعظم شرف منحته لي بلدي.”